(لفتح القصيدة بـ PDF اضغط هنا)        

العــدلُ حـقٌّ  قد   بَدا

 

فارفعْ  عن الطفلِ  اليَدا

طفـلٌ بريءٌ  ما  اعتدى

 

ما   كانَ    شـرًّا   أبَدا

العلمُ أجدى  في  الصغرْ

 

كالنقشِ يبقى في الحَجَرْ

قال    المُربي   شـارحًا

 

قولاً  حكيمًـا  في  الأثرْ

في   وطني    مـدارسٌ

 

لكـلِّ    أُنثى      وذَكَرْ

مدارسٌ          تعددت

 

ما  فرَّقت   بين  البَشَرْ

فالعِـلمُ    حـقٌ    راسخٌ

 

لكلِّ  طفلٍ   في   قـطرْ

العــدلُ   حـقٌّ   قد   بَدا

 

فارفعْ  عن الطفلِ  اليَدا

طفـلٌ بريءٌ  ما  اعتدى

 

ما  كانَ     شـرًّا   أبَدا

قد  قالَ   طفلٌ  مُنـشدا

 

الأمُّ     خـيرٌ    وهُـدى

حُبِّي لهـا   لن    ينفدا

 

ما  طارَ   طيرٌ أو شَـدا

ووالـدي    نورُ  الهدى

 

في   حبِّهِ  وفي  الندى

قلبـاهما   قد      مهَّدا

 

لي    ملعـبًا    ومـعهَـدا

البِرُّ  في  أن   يُحـمَدا

 

مدى   الزمانِ   سَرمَـدا

العــدلُ   حـقٌّ   قد  بَدا

 

فارفعْ  عن  الطفلِ اليَدا

طفـلٌ بريءٌ  ما  اعتدى

 

ما   كانَ    شـرًّا   أبَدا

وأسرتي   في   وطـني

 

بـراحـة        تُسعِدنـي

فصِـحَّـتي       مرعـيَّةٌ

 

وكُـلنا    في     مأمَــنِ

وبـيـئَتي       مَحـمـيَّةٌ

 

مِن    الأذى    والدرَنِ

والكلُّ   حولي   باسـمٌ

 

يُبعِـدُ    عـنِّـي   شجني

أُحِــبُّ    أهلي   كلَّهـمْ

 

أُحِـبُّ     كـلَّ    الوطـنِ

العــدلُ   حـقٌّ  قد  بَدا

 

فارفعْ  عن الطفلِ  اليَدا

طفـلٌ بريءٌ ما اعتدى

 

ما   كانَ   شـرًّا    أبَدا

 

Go to top