مناسبة القصيدة: بدأت الحرب الإسرائلية على غزة في 27/12/2008 بالقصف العنيف أدى إلى تدمير مساكن عديدة وقتل أعداد كبيرة من الفلسطينيين. وأحس الشاعر بالحزن والأسى والقهر عندما شاهد الدمار والجثث على شاشات التلفزيون فأراد أن يسجل مشاعره شعراً. جلس الشاعر عدة ساعات يحاول كتابة قصيدة يعبر فيها عن ما يختلج في نفسه من خواطر أثارتها مأساة غزة فلم يفلح. وفي اليوم الثاني للحرب أي يوم الأحد 28/12/2008 زار الشاعر والدته فوجدها تبكي وهي تشاهد على التلفزيون ضحايا الغارات الإسرائيلية وتلعن الكفار، فوصف حالة أمه ببيت جعله بعد ذلك مطلعاً لهذه القصيدة.

اقرأ بالــPDF

أبو الغيط وليفني 

 

 

 

 

 

 

بكت أمي على  الشهداءِ  قهرا        وقد  رأت  الدماءَ    تسيلُ  نهرا

وصلّت تطلبُ  الرحمانَ   عوناً        وتدعو   ربَّها   للعُـربِ    نَصـرا 

لقد جَرَحَ القلوبَ  جروحُ   طفلٍ       تصبُّ  الدّمَّ  من   رجليهِ   هدرا  

فمجزرةً     بغـزةَ   قــد    رأينا        تُسيلُ  الدمعَ  في الأجفانِ جمرا 

رأيت البؤسَ فوق الوجهِ  يبدو        لطفلٍ من  ضجيج   القصفِ فرّا  

وقبل القصفِ  شاهـدنا  بمصرٍ       على  التلفازِ  ما  يُزري   وأزرى 

أبا  غيطٍ   ولفـني  في   وِدادٍ        تأبـطَ    كفَّـها   حُبًّا    وعُهـرا(1) 

وقدَّمها  لتُـعلِنَ    في   حِـماهُ        ستقـصفُ غزةً   وتصبُّ   شرّا(2) 

فلم  يَغضبْ  لغـزةَ  أو   بنيها        وقام   يقولُ    للأعـداء    شكرا 

ولامَ  هـنيّةً    وبني    حماسٍ        ولام ضحـيةَ    اسرائيلَ  جهرا(3) 

أما يكيفك يا بن الغـيط   خزيا        ضممت  عدوةً    ونطـقت   كفرا 

فهل جازَ الوعيدُ بأرضِ  مصرٍ        وهل قصفُ المساجدِ سرَّمصرا؟(4) 

بل الشعبُ الأبيُّ بأرضِ  مصرٍ        يثـورُ   منـدِّدا    شعراً     ونثرا 

فحكّـام  علينا    قــد    تمادوا        أعانوا  غاصبَ  الأوطانِ    سـرا 

الشرح: 

  1. أبو غيط: وزير الخارجية المصري. لفني: وزيرة الخارجية الإسرائيلية.
  2. هاجمت لفني - من القاهرة – حماس، وتوعدت بشن حرب على غزة وذلك في 26 ديسمبر 2008 أي قبل الحرب بيوم.
  3. هنية: رئيس الوزراء الفلسطيي (المقال) وزعيم حماس.
  4. قصفت إسرائيل عدة مساجد في غزة ودمرتها

 

 

Go to top