أثارَ  الحبُّ   دمعي    فاستطارا          وقلبي بالهوى  استغنى،  فطارا

فرفرفَ خافقًا في جوفِ  صدري             وأشعَلَ  في الحشا  وَلَهًا  ونارا

تذكّرتُ  الصِّبا    فأثارَ   وَجدي           فسالت  أدمُعي، وجرت  قِطارا(1)

وعيشًا  مورقَ  الأغصانِ نَضْرًا            جنيتُ   بهِ   المحبَّةَ    والثمارا

وكم  في  وحْشَةٍ  أنشدتُ  طيفًا           أتاني  زائرًا،   في   الليلِ  زارا

يذكّرُني   بِمنْ   أهوى،   فأبكي           زمانًا  لن   يَعودَ،  ولن   يُعارا

زمانًا  قد   نأى  عنّي   فأشجى          حبيبًا  لا  يزورُ    ولن   يُزارا

فصارَ الشعرُ يجري في  دموعي            وأشعاري  بمَن   أهوى سُكارى

تَحِنُّ  إلى الصِّبا  غِيدُ   القوافي           فتُلقي   عن   لآلئها    الخِمارا

وأنفُثُ   في  ظلامِ  الليلِ  شِعرًا            فيَسبي  الفاتناتِ  من   العَذارى

فإنّي   إن    أثارتني    شجونٌ           أتاني الشعرُ  طوعًا لا  اقتسارا

وما صُغتُ القريضَ، وقد  أتاني           مَصوغًا من  خليلٍ  قد   تَوارى

فشيطاني الذي قد صاغَ  شعري           يلقِّنُني      ويستترُ   استتارا(2)

إذا  فرّتْ   قوافي  الشعرِ   منِّي           يَؤوبُ  بها  فلا  أخشى  الفِرارا

أُناجيهِ  إذا   ما   غابَ    عنِّي           فيأتي كي يخوضَ معي  البِحارا

وإنْ    نوّرتُهُ    بجُمانِ    بيتٍ           تلقَّفَه     سريعًا       واستنارا

وصرتُ   أهذّبُ   الألفاظَ   عنهُ           وأصقُلُها     فيسمعُها     مِرارا

سأحمي الشعرَ  من  جنٍّ وإنسٍ           إذا  ما  خضتُ في بحرٍ  غِمارا

وأحفظُ   بالوَقارِ  جميلَ  شعري            لكيلا    يكتسي    إلا     وَقارا

ولستُ   بهابطٍ    نحوَ    الدنايا          فشعري   كانَ   للأقمارِ   جارا

ولم  أتركْ    لشيطانٍ   بشعري           حِوارًا  أو   خِيارًا   أو    قَرارا

وقد   جلبَ   الخيالُ   إليَّ  جِنًّا           كشيطانٍ  أجيءُ   بهِ  اضطرارا

نهجتُ   مناهجَ  الشعراءِ   قَبلاً           فما  استحدثتُ  نُكرانًا    وعارا

فكلُّ  صِناعةٍ   حَسُنتْ   وفاقتْ           عَزَوا  للجنِّ  صنعتَها  ابتكارا(3)

ووادي   عبْقرٍ     مَلؤوهُ   جِنًّا           وقالوا   العبقريُّ  به  استنارا(4)

وحتى   الإنجليزُ  خطَوا  خُطانا           فكان   اللفظُ    منّا  مستعارا(5)

وللشعراءِ   غيرِ   العُربِ   جِنٌّ            أطالوا الشعرَ وامتدحوا الديارا(6)

فما  ذنبي  إذا  الشعراءُ   قَبْلي           معَ الشيطانِ  قد عقدوا حِوارا؟

وقالوا     إنّهم    أخيارُ    جِنٍّ           فما   كانوا   شياطينًا    شِرارا

فـ(لافظُ)  لابن  حُجْرٍ  كان خِلاًّ             و(عمرٌو)  للفرزدقِ مستشارا(7)

و(مسحلُ) كان  للأعشى  خليلاً           يشاركُهُ   القصائدَ    والعُقارا(8)

أساطيرٌ    وَرِثنا   عن    جدودٍ           همُ   كانوا   بصحَّتِها   حَيارى

ولسنا   حائرينَ    بها    ولكنْ           نردِّدُها       لتسليةٍ      خِيارا

تراثُ   الشعرِ    أورثنا   خيالاً            نَزُجُّ  بهِ   الشياطينَ     الكبارا

الشرح:

1. القطار: جمع قَطْر، والقطْر: جمع قطرة.
2. قال الجاحظ في كتابه الحيوان: "يزعمون أن مع كل فحل من الشعراء شيطانًا".
3. قال بهذا المعنى أبو العلاء المعري:
     وقد كان أرباب الفصاحة كلما         رأوا حسناً عدّوه من صنعة الجنِّ
4. عبقر: موضع تزعم العرب أنه من أرض الجنّ. ثم نسبوا إليه كل شيءٍ تعجبوا من حذقه أو جودة صنعته وقوته فقالوا "عبقري". وقيل إن شياطين الشعراء تسكن بوادٍ يسمى "وادي عبقر". قال لبيد: " كُهولٌ وَشُبّانٌ كَجِنَّةِ عَبقَرِ". وقال زهير: "عَلَيْهِنَّ فِتْيانٌ كَجِنّةِ عَبقر".
5. العبقري في لغة الإنجليز "جِينس genius" واللفظة مشتقة من العربية "جنّي genni".
6. كان لكبار الشعراء الأوربيين مثل البريطاني ملتون والإيطالي كاردوتشي والألماني غوته شياطينهم.
7. لافظ: شيطان امرئ القيس، وعمرو: شيطان الفرزدق كما ذكر القرشي في كتابه (جمهرة أشعار العرب في الجاهلية والإسلام).
8. مسحل: شيطان الأعشى ميمون بن قيس الذي قال:
      وَما كُنتُ (شاحِردا) وَلَكِن حَسِبتُني       إِذا مِسحَلٌ سَدّى لِيَ القَولَ أَنطِقُ
      شَريكانِ   فيما  بَينَنا  مِن  هَوادَةٍ        صَفِيّانِ    جِنِّيٌّ  وَإِنسٌ   مُوَفَّقُ

 

Go to top