خواطر من وحي رحلة الشاعر إلى رأس الخيمة، مسقط رأسه، ولقاء الأهل والأصدقاء وتأثره بالترحيب والحفاوة التي استقبل بها في يومي 11-12 نوفمبر 2011

pdf اضغط هنا لتحميل القصيدة

يا ويحَ   نَفسي   قد   فقدتُ   رُقادي           وضَرت همومي واستطالَ  سُهادي

وجرت   دموعي   والسهادُ     يُعينُها           أهما   تُرى  كانا    على   ميعادِ؟

أَرَقَي  أتى    بالذكرياتِ    أم     انها           ألذكرياتُ   أطرنَ   طيرَ   رُقادي؟

فلقد  عرفتُ  من   الزمانِ    وخبرتي           تجري الرياحُ على  خلافِ  مُرادي

وبدا   شريطُ   الذكرياتِ   يسيرُ   بي           نحوَ النخيلِ   وعرشِنا   والوادي(1)

والبحرِ  والسيفِ    الجميلِ     ورملِنا           ومؤذنٍ    بعد   الغروبِ    ينادي

وترافقت   كفُّ   النسيمِ   مع   الكَرى           لتَحُلَّ   فوقَ الرملِ  في   الأجسادِ

كم كنتُ في امعيريضَ أغفو في المَسا           والرملُ  فيها  مِرقدي   ووسادي(2)

والبحرُ    فيها     ساكنٌ      بوداعةٍ           والفُلْكُ    فيه    رائحٌ    أو   غادِ

الخورُ   فيها    مثلُ    دَجلةَ   واهبًا           روحًا   كما  قد  قيل   عن  بغدادِ

وأزالَ   ظهرَ  الخورِ   طوفانٌ    طغى           أمواجُهُ      للعينِ      كالأطوادِ(3)

فالخورُ   لمعيريضَ    كان    فؤادَها            فغدت   بلا   روحٍ    بدونِ   فؤادِ

لم   أنسَ   أيامَ    الصبا   في بلدتي           هيهات   أنسى  ما حييتُ  بلادي

إني   أعودُ    إلى    الديارِ   مسلِّمًا            للأهلِ    كانت     جنةُ    الميعادِ

 أشكو الزمانَ، ولستُ  أجحَدُ  موطني           فجحودُه      كالكفرِ      والإلحادِ

                                       ****

شمَلٌ   بها  صيفي  وصيفُ   أحبَّتي           والغافُ مجلسُ  والدي  والنادي(4)

كانت   مصايفَنا    ومسكنَ     أهلِــنا           فغدت  بلا  نخلٍ   وجفَّ   الوادي

تلك النخيلُ   أصابَها   سَيفُ   الردى           وأَحالَ    أخضَرَ  أرضِها    لسوادِ

فالنخلُ   قد  هلَكت   وجفَّ    طويُّها           والأرضُ   قاحلةٌ    بغيرِ   جَرادِ(5)

والأهلُ   قد  أفنى   الزمانُ    كِبارَهم            والنائباتُ      روائحٌ      وغوادي

أسفي  على  تلك   البقاعِ   وعرشِها            كانت   لنا    سكنًا    وللأجدادِ(6)

شَمْلُ    الأحبَّةِ  قد   تشتتَ    بعدَما           شمَلٌ    تحوَّلَ    نخلُها    لرمادِ

ذكرى    النخيلِ    وأهلِها    ومياهِها           كالنارِ   تُحرِقُ  خاطري   وفؤادي

عهدي   بظلِّ   اللوزِ  يغمُرُ  حوضَنا            والطيرُ  صادحةٌ   على  الأعوادِ(7)

حسْبُ  العطاشى  شربةٌ   من   بئرنا           أو  نهلةٌ   تشفي  صدى  الأكبادِ

لو  كان تُشرى   ساعةٌ  مما   مضى           لبذلتُ   مالي،   طارفي   وتِلادي

الشرح:

1.     عِرش: جمع عريش والعَريش: خيمة مبنية من سعف النخل.

2.     معيريضَ: قرية في رأس الخيمة وهي مسقط رأس الشاعر.

3.     ظَهْر: مرتفع رملي قديم يفصل خور معيريض عن بحر الخليج الواسع، وقد جرفه البحر سنة 1957م وغمر أجزاءً من معيريض، كما جرف شمال مدينة رأس الخيمة وغربها، مما سبب انتقال الكثير من الناس من تلك المناطق شرقاً إلى السيح ومناطق النخيل المرتفعة نسبيًّا.

4.     شمَل: منطقة زراعية بها ماء عذب ونخيل كثيرة في شرق رأس الخيمة قريبة من الجبال، كانت مصيفًا لأهل الشاعر. ملحت مياهها وماتت نخيلها في الستينات من القرن الماضي بسبب كثرة نزف المياه بالمضخات الآلية. الغاف: شجر كبير معمر لمئات السنين.

5.     الطوي: البئر بلغة أهل الإمارات وعمان.

6.     كان أجداد والدة الشاعر يتوارثون نخيلاً في شمَل.

7.     اللوز: جمع لوزة وهي شجرة مثمرة ولها ظل وارف. الحوض: البركة.

 

Go to top