في ليلة العُرسِ هذي عُرسِ  هيفائي       أَصوغُ      شعرًا     بأفراحٍ    وسرّاءِ

ففرحتي  ألهمتني    اليومَ     قافيةً       أبثُّها     من    فؤادي    يا   أحبائي

فدمعُ عيني جرى  من فرحتي،  ولها       كتبتُ     شعرًا  به   نُصحي   وآرائي

علمتُ أن احتفالَ العُرسِ  مصطخبٌ        حفلٌ    يموجُ     بأحبابٍ     وأضواءِ

كان    التزاوجُ       للإنسان  أوّلُه        لما    بنى     آدمٌ    جدّي    بحواءِ

قد  أنشد  الطيرُ  ألحانًا    لعرسِهما       وأطربَ     الجَدَّ    ترجيعٌ    لورقاءِ(1)

أدعو  لكِ   الله  يـا  هيفاءُ  مبتهلاً       عيشًا    رغيدًا      بتوفيقٍ    ونـعماءِ

فشاركي الزوجَ  في عبءٍ وفي  فرحٍ       كوني    لشكواهُ     آذانًا     لإصغاءِ

قد جاء زوجك  يدعوني    ويسألني       أن  أَحضُر العُرسَ   إرضاءً    لهيفاءِ

فقلت  أجدادُنا    سنُّوا    لنا   سُننًا       ما صحَّ    عصيانُ    أجدادٍ    وآباءِ

فما   تخلّفتُ   يا   طامي    مكابرةً       لكنَّها      سنّةُ      الآباءِ      آبائي

فاسعد  بزوجِكَ يا طامي وسِر  معَها       في دربِ عيشٍ  بلا   شوكٍ  ورمضاءِ

فهاك يابن أخي من  مهجتي  كبدي       أرفق  بها   واحمها من  كلِّ  ضرّاءِ(2)

يا طيّبَ  القلبِ خذها بالــتي  حَسُنت       تعشْ   سعيدًا    بلا    ظلمٍ   وظلماءٍ

وإن  بدت  هفوةٌ  فاسمح  بلا  عذَلٍ       واصفح  بحِلمٍ  ولا   تذهب  بشحناءِ(3)

وأنتِ  يا  إبنتي    باللهِ   فاصطبري       لا تُكثري  العذْلَ  في   صُبحٍ  وإمساءِ

لا   تتركا   زَلَّةً    ترمي    بكلكلِها       على  الحياة   بلا   صفحٍ  وإغضاءِ(4)

السعد يأتي غدًا  بالخيرِ،   فابتسما       كبسمةِ  العُرس في  (فستانِ)   هيفاءِ

مناسبة القصيدة: كتبت القصيدة في ليلة زفاف هيفاء ابنة الشاعر إلى طامي بن أحمد بن علي بن حجر البنعلي في 4 أكتوبر 2012

الشرح:

1.    ترجيع الصوت: ترديده. الورقاء: الحمامة.

2.    المهجة: النفس.

3.    العذل: اللوم.

4.    الكلكل: الصدر.

Go to top