مناسبة القصيدة: زار الشاعر مدينة امعيريض، مسقط رأسه، في رأس الخيمة من الإمارات العربية المتحدة، ورأى بيت طفولته ومجلسهم القديم الذي استعمله والده فضيلة الشيخ أحمد قاضي الديار آنذاك محكمة شرعية. وكان البيت مجاورًا لسيف للبحر. ولما عاد إلى الدوحة وتذكر أيام طفولته في امعيريض حنَّ إلى طفولته فكتب:

حننتُ إلى امعيريضَ أشكو  من   الهَجرِ     أُراعي  نجومَ  الليلِ  همًّا  إلى  الفجرِ

اِقرأ المزيد: بحر امعيريض

Go to top