دمشقُ   بها   تهتزُّ     فجرًا   منازلُ      وما طربٌ قد  هزّها   بل  قنابلُ

تشّردَتِ   الأقوامُ   من   بعدِ  قصفِهمْ      وفي أعينِ الأطفالِ يَبدو التساؤلُ

وللكسبِ     شَبّيحٌ   أَجيرٌ     ومُجرمٌ      غبيٌّ   جَهولٌ لا   يُحسُّ  وعاطلُ

فللمالِ   يرمي   من   يَمرُّ     أمامَه       فلا  هو  ذو  ثأرٍ  ولا هو سائل

فقد   بانَ بؤسٌ،   والجنائزُ     جَمّةٌ       وصوتُ بكاءٍ   والدموعُ    سوائلُ

صِغارٌ   من الأمواتِ سالت   دماؤُهم       وهل  يقتلُ الأطفالَ  إلا  الأسافلُ؟

إذا   ما رأى الإنسانُ   طفلاً   مُمزَّقًا       يُحسُّ   بآلامٍ  لها  الدمعُ   هاطلُ

بلادٌ   بها   قصفٌ    وقتلٌ     وفِتنَةٌّ       وقد   كَثرتْ   أيتامُها    والأراملُ

وليسَ   جبانٌ   من    يَفرُّ     بأهلِهِ       من القصفِ والنيرانِ بل هو عاقلُ

Go to top