قصة المعارضة: بينما كان الشاعر القطري الدكتور حسن نعمة يتعالج في (مايو كلينك في روتشستر بولاية مينيوسوتا) الأمريكية بترتيب من أخيه الشاعر الدكتور حجر مع المشفى، درات بين الشاعرين المعارضات التالية على (الوتس أب) في مجموعة الدكتور حجر "مجلس الثلاثاء" الذي يضم الشاعرين، بدأها الدكتور حجر في 14-5-2017 قائلاً:

 إلى الأخ حسن نعمة في مشفاه لأمريكي الشهير (مايو كلنك)،

بعد أن بَشرتُ الأصحابَ هنا بأخبارِ سلامتك، وبقرب عودتك إلى الوطن، أتاني شيطان شعري مقترحًا أن أسلّيَك، وأداعبَك ببعض الأبيات، فوافقت وقررت أن أكتب لك بيتين. ولكن أخاك شيطان شعري ركب رأسه، وأبى إلا أن أجعلها قصيدة كاملة، فأذعنت له لحلاوة موسيقى بحر الرمل، فكتبت:

                             (1)

يا صِحابي  بشِّروا أصحابَكم        قبلَ  شهرِ  الصومِ  يأتينا   حَسَنْ

ما نَسِينا صاحبًا مثلَ  حسنْ        ما   نسيناهُ   على    مَرِّ   الزمنْ

حَسَنُ (الخـشمِ) رقيقٌ  طبعُهُ        حسَنُ  الإسمِ   وبالفعلِ    حَسـنْ1

كيف لا يفرحُ من يـهفو  لكم        إن يكنْ فحصُكَ في (مايو) حَسنْ؟

ليسَ سرًّا فحصُكم يا صاحبي        بَشّرِ  الأصحابَ    بُشرى  بالعلنْ

ربُّكم    أرحمُ   بالبُرءِ    لكم        ما  بأمريكا   لكـم   مثلُ   الوطنْ

بيتُكم خاوٍ  ولم  تسكنْ   بهِ        قِيلَ  لي    بيتُك   للجـنِّ   سَكنْ2

اقرأِ  القرآنَ    فيهِ    يختفوا        ذاكرًا   جدَّ    حُسـينٍ     والحَسنْ

واطلب العفوَ  مـن  اللهِ   لنا        واطلب  السلمَ    لأبناءِ     اليمنْ

فبلادُ  العُربِ   فيها    مِحنٌ        كثرت    فيها  المآسـي   والمِحَنْ

يا لَها  من   فِتَنٍ    طـاحِنةٍ        فرّقتنا     ويلَـها     تلك    الفِتَنْ

                                         حجر 14-5-2017

1. الخشم: الأنف. والدكتور حجر يداعب الدكتور حسن كثيرًا حول عملية تجميل لأنفه.
2. إشارة إلى حقيقة استغراق الدكتور حسن أكثر من عقد من الزمان وهو يبني بيته الذي لم يسكنه بعد.

فأجاب الدكتور حسن في نفس اليوم بالوتس أب:
يا أبا طامي ويا شادي الوطنْ     قد أثرتَ  الشعرَ فينا والشجنْ
أنتَ  مـن  أحيا بسُقمي  أمَلاً     وهو في (مايو) تناءَى وظعنْ
أنا   لولاكَ   لما   جئتُ  هُنا     للتّشافي  بعدَ أن جارَ  الزمنْ
وتولّى   عهدُ  عُمرٍ    ناضِرٍ     بالنُعَيماتِ  ويا  هولَ   الزمنْ
لك  مني  يا  أخـا  الودِّ الذي     من   سجاياهُ   تَبدّى   للعَلنْ
لستُ  أسطيعُ  على   إيفائها     وهيَ  في  جيديَ  حقٌ ومِنَنْ
أنتَ  من طوّقَ جيدي بالنَّدى     فاسلَمِ  اليومَ  وغرِّد في الفَننَ
طائرًا   يشدو   على    أيكته     وهو في  أُلّافِه  يطري حَسنْ3
ولك  الشكرُ  على  ما صُغتَهُ     من   يانٍ  وشيهُ   زاهٍ  حسنْ
ولكم    شوقي    وإنّي  عائدٌ     لكمُ  يا   رفقـة  الأيكِ  الأغنْ
وخذوا   منّي   سلامًا  عاطِرًا     واسمعوا  من حَجَرٍ  فِكرًا وفَنْ
                                       حسن 14-5-2017

3. ألاف: جمع أليف.

                               (2) 
فأجاب الدكتور حجر في اليوم التالي، قائلاُ:
أخي حسن، شكرًا على الأبيات الرقيقة والإطراء الذي لا أستحقه. وإليك الجواب. أرجو أن تتسلى به في طريق العودة إلى الوطن:

صغتَ لي شُكرًا ومدحًا يا حسنْ      فلكَ  الشكرُ وما لي  مِن منَنْ
حسنٌ  في  الشعرِ  والنثرِ  معًا      كلُّ   أمرٍ  رامَه  كان   حَسنْ
كان  لـي  خِلّا   أنيسًا   شاديًا      وأنا اليومَ  بلا  خلّي    حَسنْ
أين لي إن  غابَ عنّي مؤنسي      فهو  ذو فِـكرٍ  وظرفٍ  ولَسَنْ
درسَ  العلمَ   وآدابَ     الوَرى      فارتوى  منها   كثيرًا   وفطَنْ
كان في (كامْبْرِجَ)  صبًّا   يافعًا      بَهَرَ   العالِمَ   والخودَ   فتَنْ4
فغدًا  يأتي    ليُحيي  مجـلسي      مُشرقَ الفَودين خلّي قد  أسَنْ
لا يَعيبُ  المرءُ   شَعرٌ   أبيضٌ      إن يكنْ  يمـلكُ  عقلاً  كحَسنْ
يُنشدُ الأصحابَ  إن عمَّ  المَسا      يُطرب  القومَ  بلحنٍ   وشجنْ
كلُّنا    يرنو    إلـى     طلعَتهِ      مثلما  المشركُ  يرنو   لوثنْ5
فهنيئًا  لـي    وللصحبِ   غدًا      ستقَرّ العينُ  في  قربِ  حسنْ
نحـمدُ  اللهَ  سيأتي      باسمًا      دونَ  داءٍ  في  حِجاهُ  والبدنْ
                                        حجر 15-5-2017
4. كامْبْرِجَ: الجامعة البريطنية التي درس فيها الدكتور حسن.
5. التشبيه بالوثن: المشبه هو نظر الجالسين للممدوح. المشبه به: نظر المشرك للوثن. وجه الشبه: الاهتمام والاحترام. فالشاعر يشبه النظر إلى الممدوح بنظر المشرك للوثن.

فرد الدكتور حسن في 16-5-2011:
يا  جَوادًا  راحَ   يُزجينا  المِننْ     وسَجاياهُ      نُعيماتٌ      ومَنّ5
كيف  أسطيعُ  لها  ردًّا؟  ومَن     كأبي طاميَ  في المعروف؟  مَن؟
من يُضاهي نُبلَهُ في المُرتجى؟     وهو  كالغيثِ    تهامَى     وهَتَن
مُزنةٌ  هَطلاءُ   في     صيِّبِها     باكرت   كلَّ   الغـوادي    والمُزُنْ
أريحيٌّ      ونَطاسيٌّ      غَدا     في مراقي الطبِّ نجمًا في  الدَّجَن
وأتتهُ    شُرَّدُ   القافِ     وقــد     زانَها   وزنًا    وإيقاعًا      أرَنّْ
فاسمعِ  الشدوَ  وغرِّد  صـادِحًا     ثم   ردِّد  كلَّ    بيتٍ    واسـمعَنْ
هذه  الخرّدُ  نشـوى    تستقي      رِيقةَ  الشعرِ  وقد   صُبّت  بِدَنّْ6
حبذا  مزجُ   رحيقٍ  قد   صفا     بكمُ  في المجلسِ الصافي  الأحنّْ
قد  ألِفنا  في   حِمى    إيلافه     كرَمَ  الطبعِ   النبـيـلِ    المُؤتَمن7
ورضابُ  الشعرِ  يحلو  عِوضًا     عن حُمِيَّا   الرشأِ  الغَضَّ  الأغَنّْ
فالصبا ولّى  ويا  ليت   الصبا     عائدٌ  يومًا   لشيخٍ    قد   أسَـنّْ
ما أُحيلى العيشَ غضا   يافـعًا     جهلهُ  يغنيك  عن  شيخ  الفطن
                                      حسن 16-5-2017
5. منّ: من المنّة.
6. البِدَنّْ: الزير.
7. إيلاف: جمع إلفة.

                                  (3)

فأجابه الدكتور حجر في اليوم التالي:
مَن تُرى هذا سِـوى   خِلِّي  حسنْ     ينفثُ  الشعرَ  كغيثٍ   قد    هَتنْ؟
يشتكي   الشيـبَ   وآفات  الزمنْ      في  حمى (مايو)  وفي ليلٍ  دجنْ
ينتقي اليومَ  من  اللفظ   الحَسنْ     يسكبُ  السحرَ   وآهات    الشجنْ
كيفَ لا   أصدح   بالشـعر   وإن     قد  نفى  عنّيَ  أعراض     الوسَنْ
هــأنا   بادرتُ   في   الردِّ    لكمْ     قد غدا   الشِّعرُ   بشِـعرٍ    مرتَهنْ
هِجتني واللهِ   يا   صاحِ   حَسنْ     فانتضى الشعرُ لساني ما    استكنْ
دَعكَ من  عِشـقٍ وأشعارِ  الهوى      ليس  هذا  مُستَـحبًا   في   الوطنْ
سنـةُ    اللهِ     افتنانٌ    بالنسا      عارضوها   وهـجوا    تلك   السننْ
يا   لهم   يَهجـونَ   حُبًّا  صادِقًا      كيفَ لا يُعشَق ذو الوجهِ  الحَسنْ؟
لامني    اللوّامُ     لومًا   عنـدما      قلتُ  في  التشبيهِ  (يرنو  لوثنْ)8
لا   تلوموا   شـاعرًا   في    فنِّهِ      لو  أتى   يَنحتُ    بالشِّعرِ   وَثنْ
حَسنٌ   أكرمُ    عنـدي     شـرفًا      من إلهِ   الشركِ  في  تلكَ  الدِّمْن
حَسـنٌ   في   كلِّ    فنٍّ     رامَهُ      وهو  خِلّي   وصديقي   المؤتَمَنْ9
ما (بقى) لي غير أمسٍ قد مضى      فيهِ    ذكرى   وحَــنانٌ   وشَجنْ10
فدَعاني   شوقُ   أمسي    للبُكا      ففؤادي  من  أسـى  يومي امتحنْ
لستُ   أشدو  غيرَ  حُبّي  للصبا      وحَنيني     لزمانٍ    مــا    عَطنْ
زمـــنٌ    وَلّى     وأيامُ     الصِّبا      ليتَها  عادت  علـينا   يا    حَسنْ
كنتُ  ألهو   فوقَ   سيفٍ   ونَقا      دونَ  حَـجْرٍ  أو  زِمامٍ   أو  رَسَنْ
ومعي الأصحابُ في البحر ضُحًى      دونَ     همٍّ     وابتلاءٍ     وفـتنْ
كلُّنا   كنّا  صغارًا   فـي   الحِمى      والصِّبا  بالجهلِ  في الدارِ   اقترنْ
نغطسُ  الأبواعَ  لا  نخشى البِلى      نركبُ  المـوجَ  ولا  نخشى   الوَهنْ
ما نَهانا  الأهلُ   عن   بحرٍ  بَدا      كسَماءٍ  فوقَ   أرضٍ   قـد   سكنْ
زُرقةُ   الماءِ    وأطيارُ    السـما      لوحةٌ   للهِ      فاقت    كلَّ    فنّْ
والمسا    يأتي    إلينا     هادئًا      فوق  تِبرِ  الرملِ  مـن تِبرِ  الوطنْ
ونُجومُ  الليل تبدو   في   الدُّجى      كالمصابيحِ    إذا   الليلُ     دَجَنْ
فرشُنا   الرملُ   بحُبٍّ      ورِضًا      أو  (وِزارٌ)   قد  أتانا  مِـن   عَدنْ
يسرُدُ   الراوي    لنا    (خَرُّوفَةً)      عن شَقاءِ الجِنِّ أو عن ذي   يَزنْ
وبطولاتٍ       علاها       عَنترٌ      وعفاريتٍ      وبلقيسِ      اليمنْ
أين  أوقات  الصِّبا  عــن   يومِنا      كلُّـه     حَربٌ    وقتلٌ      ومِحَنْ
كيفَ  لا  أبكي    حنينًا  للصِّبا؟      كيـفَ لا  أبكي على  ذاكَ   الزمنْ؟
                                                حجر 17-5-2017
8. إشارة إلى لمن لم يستحسن التشبيه بالوثن في القصيدة السابقة أعلاه.

9. حَسنٌ: اللفظة في هذا البيت فيها تورية، لا يقصد بهها اسم الشاعر إنما نسبة إلى الحسن أي أنه يحسن كل فن.
إشارة إلى لمن لم يستحسن التشبيه بالوثن في القصيدة السابقة أعلاه.
10. بقى: بالألف تلفظ في الخليج وفي الفصحى بالياء (بقي).

Go to top