قد رَفرَفت في سماءِ العِيدِ في قَطَرِ    أعلامُ عيدٍ على العُمرانِ  والزهَرِ

أين الحصارُ الذي قد جاءَ ينهشُنا؟    ضَبعُ الحصارِ بلا  نابٍ ولا ظُفُرِ

حُبُّ   الديارِ    وإيمانٌ     بخالِقنا    أضفى على قَطَرٍ سيماءَ منتَصِرِ

أهدي  الأحبةَ  هذا  العيـدَ   تهنئةً    مكتوبةَ ليسَ تغنيني عـن  النظَرِ

حَنَنتُ  شوقًا  لكم   والنأيُ  آلمني    نأيتمُ عن عيوني اليومَ لا  فكَري

أدعو  إلهيَ  ربَّ  الكونِ   يجمعُنا    في كلِّ عيدٍ وأفراحٍ  مدى  العُمُرِ

                                             حجر 24 يونيو 2017

 

 

 

Go to top