قصة القصيدة: أرسل لي صديق من الإمارات العربية المتحدة اليوم 24-6-2017 بطاقة معايدة بها هذه أبيات التي لا يُعرف قائلها:

جئتُ    بالعيد    أهنّي     وأنا     كلّي   تمنّي

أن  يديمَ   اللهُ     أمنًا     فهو ذو فضلٍ  ومنِّ

ويديمَ   الفَرحَ     دومًا     مثلما   طيرٍ    أغنِّ

يجمعُ    الشملَ   يزيلُ     كربةً  عنكَ    وعنّي   

          

 فأعجبتني موسيقاها، وهي من مجزوء الرمل، فشرعت أعارضها.

ولا شك أن الحصار المفروض على قطر من الإمارات والسعودية له تأثير على أي قصيدة أكتبها هذه الأيام:

لا   تَلُمني،   لا  تَلُمني     قد أتى  منك  التجنِّي

ولذا   قد  خـابَ   ظَنّي     مرةً      أو     مرتينِ

فلمَ    هــذا     التمنّي؟     دَع  كلامًا ليــس يُغني

هل سألت  اليومَ  عنّي؟     من أنا غيركَ  أعني؟

ما  أرى   حُزنَك  حُزني     أنتَ من أعـرضَ عنّي

أنتَ  من   هددَ   أمني     بأكاذيــــبَ       ومينِ

لم   يكن   مـني   تجنّ     ما أنا  يا صاحِ أجني

إن    تزرني   تختبرني     فاللقا   حـتمًا  يرُحني

سـألاقــيــك      بحضني     قبلَ   تسـليم   اليدين

فغدًا    هيّا     وزُرنــي     إن  جـفا  خلّكَ  لُمني

مَن على غُصـنٍ  يغنّي؟     ما   عرفناك    تُغني

لم يرقْ  ذا اللحنُ أُذني     لا  تلمني    واعذِرّنّي

واقتبس   شعري   وغنِّ     واترك  اللّومَ  ودَعـني

واستمع يا  صاحِ  منّي     أنفث   الشعرَ   أغني

بتــــــغــــاريدَ       ولــحنِ     في  سماءِ   الدولتينِ

مَن مضى يقسو ويجني     يبعدُ  الأحبابَ  عنّي؟

وهمُ     قرةُ      عيـني     قد جَنى  خُفّي  حُنينِ

لا      لهجرانٍ    وبينِ     وادعاءات     بشــــينِ

واحمرارِ       المقلــتينِ     يدفـعُ   الحــيَّ   لحَينِ

كم   حظوظٍ    أخْلَفتني     بهمومٍ      خَلّفــتـــــني

والأسى   في  ليلِ دُجنِ     مـرّغَ  السُّهدَ  بجَــفني

وأنا  من  حسنَ   ظنّي     ما  أرى  أنك   تجـني

                          حجر 24-6-2017

Go to top