بلادٌ    لا    يجوِّعُها    الحِصارُ     وإن ساءَ  الشقيقُ،  وجارَ  جارُ

أفي   التجويعِ   للأهلينَ   نَصرٌ     بشهرِ  الصومِ؟  بئسَ الإنـتصارُ

أليسَ المسجُدُ  الأقصى   بأحرى     يكونُ   لأمتي    فيهِ    انتصارُ

أجَرنا   المستجيرَ   بنا    دُهورًا     فصِرنا    من   حِصارِكمُ   نُجارُ

سدَدتم في  الجنوبِ  طريقَ   بَرٍّ     كأنّا   لا    تحيطُ   بنا   البِحارُ

فضاءُ  الكونِ  فيه  لنا    دروبٌ     وهذا  البَحرُ   ليـس  لهُ   جِـدارُ

نَفذنا  في   الدُّنى   جوًّا   وبَحرًا     وفي   كلِّ  البقاعِ   لنا   انتشارُ

وفضلُ    اللهِ     أَغنانا   بخــيرٍ     فلا  يُخشى  على   قَطرَ  افتقارُ

قَرارٌ    بيَّتوهُ      لنـا       بٍلَيلٍ     أشقّاءٌ    لنا،     بئسَ    القَرارُ

أفي الأعرافِ أو  في الشرعِ حُكمٌ     شقيـقٌ   لا   يَزورُ   ولا   يُزارُ؟

فما لحِصارِكم   يا   قومُ    عُذرٌ     أما   للأهلِ   عندكمُ    اعتـبارُ؟

إذا ما   ساءَ   جيراني   وجـاروا     فما   للمـعتدي    منهم    وَقارُ

وما   "للمجلسِ"  المرحـومِ   ذكرٌ     نسِيناهُ    وقد    سـقطَ    الإزارُ

وهل  للمجلس المـسكينِ   معنىً      ولا    أهلٌ    لديهِ   ولا  ذِمارُ؟

 لقد  وَضَحت  أمورٌ  بعـدَ   نقْعٍ     فبانَ   الصبـحُ  وانكشفَ  الغُبارُ

أقولُ   وقد  جـرى   منّـي  عِتابٌ     أيا  لَلهِ   هلْ   رَخُصَ   الجِوارُ؟

فليس  يليقُ  بالشُّـعراءِ    صَمتٌ     وفي   الأحشـاءِ    آلامٌ    ونارُ

يَظنُّ  البعضُ  أني  لسـتُ  أدري      بجُرمِ   الجارِ  أدري  وهو  عارُ

فلا   أُلقي   على  النيرانِ   زيتًا     لتأجيجٍ،   فليسَ    هناكَ    ثارُ

ولا    قَوَدٌ   ولا    دِيَةٌ    لصلحٍ     ولا   جَملٌ   يُسـاقُ   ولا   حُوارُ

ولو أهجو الشقيقَ هجوتُ نفسي     هِجائي العارُ،  ما   فيه  افتخارُ

                                ****

فيا  أهلَ  الخليج   ذَوي   خِلافٍ     أشقائي،    لقد    كَثُرَ   الشَّـرارُ

يؤرِّقُني   الخِلافُ،  وطالَ   ليلي     وما    آبت     لياليَّ    القِصارُ

يؤرِّقُني   الخِلافُ،  وما  بدا  لي     كأنَّ   الناسَ   للهيجاءِ  سـاروا

فقد   طردَ   الكـرى   همٌّ    وغمٌّ     له  بينَ  الضلوع   أسىً    ونارُ

وأشجاني     تراشُقُكم      بسوءٍ     وكدَّرَ   خاطري    النقْعُ   المُثارُ

وقيظٍ   قد  صبَرتُ  عـلى   لَظاهُ     وليسَ على التخاصمِ لي اصطبارُ

فزدتم في الخليجِ  وهيجَ   صيفٍ     فزادَ   الحرُّ    واشـتعلُ    النهارُ

فهبّوا     للتصالحِ     والتصافي     فقد    كَثُرَ   الشَرارُ   المُستطارُ

لنُصبِحَ   والخليجُ    لنا   جميعًا     ديارٌ    لا     يفرِّقُها      شِجارُ

تعالَوا    للتعاونِ    في    اتحادٍ     فما   أمرُ  الطلاقِ   لكم   خيارُ

فدت  أهلَ  الخليجِ  حـدودُ   رملٍ     كما   تَفَدي  الأباطحُ    والبحارُ

فعودوا    والبسوا    ثوبًا   لعُربٍ     فهذا   الثوبُ    ثوبٌ   مستعارُ

إذا   ما   وحدةٌ    قامت   بحُبٍّ     فنصرٌ     للعروبةِ      وافتخارُ

فأهلي في  الخليجِ  لهم   وِدادي     ووُدّي  لا   يُباعُ    ولا    يُعارُ

وهذا   شيخُنا   قد   قـالَ   حَقًّا:     طريقُ   الحلِّ   يا   قومُ  الحِوارُ

دَعوا التسويفَ  والأعذارَ   عنكم     فقد  أمسى  الحِوارُ   هو الخِيارُ

                                ****

تميمٌ   قد   أصابَ    هلمَّ    هيّا     فنجمُ   الصبحِ   يتبعهُ   النهارُ

فلا   عيبٌ   عتابٌ  مِـن   مُحبٍّ     ولا  في  الصفحِ  للأحـبابِ  عارُ

إذا صَغُرت   بهذا   الكونِ  داري     فأحلامٌ     لنا     فيها     كِبارُ

نجومُ   الكونِ  أكبرُ  من    ثرَانا     وتبدو    أنَّها    نقط ٌ    صِغارُ

فكلٌّ  في   الخليجِ   لنا   شَـقيقٌ     لهُ   في  الـدوحِ   ترحيبٌ  ودارُ

فإن  كانَ  العِداءُ   شِـعارَ   جارٍ     فحُبُّ  الجارِ  في   قـطرٍ  شِعارُ

                                                    25 يوليو 2017

Go to top