بالنعي   جاءَ   كبرقٍ   صاعقٍ  خبرُ     فكادَ  يَهلَكُ  من  حَرِّ  الأسى   حَجَرُ

نعى   إليَّ   سعودًا    صاحبٌ   وأخٌ      يومَ   الرحيلِ   فكادَ   القلبُ   ينفجرُ

قد أشعلَ  الفقدُ نارَ  الحُزنِ  تُحـرقُني      تَصلي  الفؤادَ  وفي الأحشاءِ  تَستعِرُ

 قد كدتُ أهلَكُ في بحرِ  الأسى  غرَقًا     وهدّني  الهمُّ     والأشجانُ    والكَدَرُ

قد مات خِلِّي سعود ٌ وهو   في  سفرٍ     بداءِ   قلبٍ،   فقلبي   اليومَ   ينفطرُ1

هذا  ابن   كائدَ  طِيبُ   الذِّكر  خلَّده     ما ماتَ من كان في الدنيـا   له  أثرُ

كم   كنتُ   آمُل   في   بُرءٍ    لعلَّتِهِ     في مركزِ القلبِ في اْمْريكا فما ظفِروا2

لا ذنبَ  للطبِّ  إن  لم يبـرَ   صاحبُنا     أودى به الداءُ  ما أودى   به  الكِبَرُ

كم   عالجَ   الطبُّ    آلامًا    وأفئدةً     وأعجَزَ  الطبَّ ما  يأتي   به   القَدرُ

كلُّ   الخلائقِ  في   الدُّنيا    مسافِرةٌ     والقبرُ  آخِرُ  ما يُفضي   لـه  السفرُ

أصابَ  سهمُ  المنايا  قلبَ   صـاحبِنا     وللمنايا     سهامٌ      غيرُهُ     أُخَرُ

مَـن ذا  سيخلُدُ  في  الدنيا  إلى   أبدٍ     إنّ  المنيَّةَ   لا    تُبقي    ولا    تذَرُ

إذا   المنيَّةُ    حـانت    لا    يُؤخِرُها     حِذقُ  الطبيبِ  وما  يسعى به  البَشرُ

ينأى  سعودٌ   ودمعُ  العينِ  منسـكبٌ     فالحزنُ   مستعِرٌ    والدمعُ    منتثرُ

هيهاتَ  يَرجِـعُ  ذاك  الخلُّ  وا أســفي     أبيتُ   تُسهدُني    الأشجانُ   والفِكَرُ

فطارَ  نومي  وطـالَ   الليلُ  والســـهَرُ     والدمعُ    كالقَطرِ  فوقَ  الخدِّ  ينتثرُ

 

يَحِزُّ في   النفسِ  أنّي   لـن   أشيّعَهُ     مع  الصحابِ  فزاد   الحزنُ   والقَهَرُ3

إن غِبتُ عن  نعشِهِ  والبـعدُ  يؤلمني      فالقلبُ  ما  غابَ  لكن  غُيّبَ  البَصرُ

أَزجي  القواسمَ   منّي    خيرَ  تعزيةٍ      يُعظِّمُ   اللهُ    أجرًا    للأُلى   صبروا4

فاعذر  أخي  يا أبا   مروانَ   غيبَتنا     ليتَ  الضبابَ  الذي  قد  ثارَ يَنحسِرُ5

 

فيا    صديقًا    تأدبـنا      بصحبتهِ      ويا  صديقًا   به    نشدو    ونفتخِرُ6

القاسـميَّةُ   فيها   بَدءُ      صُحــبتنا     وفي  الكويت بـ(بيت  الشرقِ)  نبتَكِرُ7

وفي الشويخ  لنا وقتَ  الأصــيلِ  معًا     يحلو  لنا الرملُ  والأسيافُ   والبحَرُ8

كيـفَ  العَزاءُ    وقد   رافقــتكم   زمنًا      منذُ الطفولة؟  كيف اليومَ    أصطبرُ؟

قد  كنتَ  ترسـمُ  في القرطاسِ تتحِفُنا     بدقَّةِ    الرسمِ    والتلوينِ     ننبَهِرُ

أما  القوافي  فقد   أمســكـتَ  ذُروتَها     فالشعرُ  طبعُك  لا  عيٌّ   ولا  حَصِرُ

قد   قلَّ  مثلُك   عندي   مـن   أقدِّره     ما  في  خَلائقك   الإجحافُ   والبَطَرُ

ما  الصحبُ  عندك   إلا  أخـوةٌ   لكمُ     بل أنت للصحبِ في ليلِ الدُّجى القمرُ

فاللهُ   يرحمُكم  يـا   صاحـبي    ولكمْ     في  جنّةِ  الخُلدِ   دارٌ   زهرُهـا عَطِرُ

                                                       2-2-2018 

الشرح:

  1. سعود: الشيخ الدكتور سعود بن كائد بن محمد القاسمي، طبيب وشاعر وصديق الشاعر منذ الطفولة.
  2. مركز القلب: كليفلند كلنك الأمريكية التي بها مركز شهير للقلب.
  3. يتعذر على الشاعر السفر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بسبب الأوضاع الخليجية الراهنة.
  4. الأُلى: الذين.
  5. أبو مروان: الشيخ عبد الملك بن كائد القاسمي، شقيق المتوفى. الضباب: يقصد به الوضع السياسي في الخليج.
  6. تأدبنا: تعلمنا منه الآداب.
  7. القاسمية: مدرسة القاسمية في رأس الخيمة التي درس فيها الشاعر والشيخ سعود الدراسة الابتدائية. بيت شرق: بيت الطلبة العرب (قسم داخلي) في منطقة "شرق" من الكويت حيث عاش الشاعر وزملاؤه من رأس الخيمة أثناء مرحلة الدراسة المتوسطة.
  8. الشويخ: مدينة في الكويت على ساحل البحر فيها المدرسة الثانوية والقسم الداخلي في الفترة التي كان فيها الشاعر والشيخ سعود في المدرسة الثانوية.
Go to top