وَداعًا في الصباحِ وفي الغَداةِ

          لخِلٍّ   حازَ  أعلى   المَكرماتِ

صديقٌ  لا   أُريدُ   له  وَداعًا

          لخوفـي  من  تباريحِ الشـتاتِ

تمتع  في    حياتكَ   بالبـناتِ

          ولا   تحذر  وصالَ   الغانياتِ

ولكن   بالحـلالِ   بلا   ذنوبٍ

          لأجلِ  الله  لا  خـوفِ   العُداةِ

وقد تجدُ الحسانَ بأرض مصرٍ

          ألوفًا   من   نساءٍ   شاعراتِ

فإن  متعتَ  عينك  في  كتابٍ

          فلا  يغنيك عن  صـدر  الفتاةِ

ففي  مصر الحبيبةِ  خيرُ أهلٍ

          وما   أهلُ   الكنانة   بالجُفاةِ

ولا  تشربْ  حُميّا  يا  صديقي

          فإن  الخمرَ   تدفعُ   للمـماتِ

وعجلْ   بالرجوعِ   إلى  حِمانا

          حماكَ  اللهُ  من  كلِّ  الـوشاةِ

                28-2-2018

Go to top