عيد ٌ  تبسَّمَ،  ما  عليهِ   حِصارُ          فتَبسَّمت  رَغمَ   الحِصارِ  دِيارُ

 واستَبشَرت  قـطرٌ  بيَومٍ   مُشرِقٍ          وتلألأت    بربوعِها     الأنوارُ

فالزهرُ  شَعشَعَ  ضاحِكًا متَبسِّـــمًا          تُجلى  لنا   من   نورهِ   أنوارُ

والطيرُ غرّدَ  في الغـصونِ بفَرحَةٍ          أُصغي   إليهِ    كـأنّهُ    أوتارُ

ويسيءُ    للأعيادِ   مَنْعُ   زِيارةٍ          مَنَعَ   الزيارةَ  للصـحابِ   قَرارُ

                                 ***

قد  مرَّ عامٌ   والحِـصارُ   مُشتِّتٌ          أهلَ الخليجِ، أليس فـيـهِ العارُ؟

ما قلَّ مالٌ  أو طعامٌ  فـي الحِمى          فاللهُ  أنعمَ،  ما  أجاعَ  حِصارُ

لم ترضَ داري بالهَوانِ ولا  الأذى          فالرزقُ  ما شـاءت به  الأقدارُ

هذا الخِلافُ دَسِيسَةٌ من   كاشِحٍ          سَلَبَ  الخليجَ، وما نـَواهُ  دَمارُ

ومن   البليَّةِ   أننا   في   غَفلَةٍ          عمّا   يُحاكُ   لأُمّـتي    ويُدارُ

قد حارَ شِعري في  حِصارٍ  جائرٍ          والمَرءُ في هذا الحِصارِ  يَحارُ

                                 ***

يابنَ  الخليجِ   لكُلِّ   فـَردٍ  عِندنا          أهلٌ    لدَيكَ    وإخوةٌ    أبرارُ

بيني  وبينَك  مُذ   خُـلِقتُ  مَحبةٌ          ما  كانَ  حِقدٌ  بينا   أو   ثارُ

هذا  الخليجُ   لنا  جَـميعًا   ماؤُهُ          والدُّرُّ  فيهِ،   وكُـلُّ  شِبـرٍ  دارُ

فتمازَجت     أروحُنا      وقلوبُنا          أفليسَ في هذا الحِصـارِ العارُ؟

إنّ  التزاورَ  سنَّةٌ    فـي   عيدِنا          بينَ  الأحبَّةِ،  والحَبــيبُ   يُزارُ

شطَّ   المَزارُ   فما   لِقاءٌ   بينَنا          وتشَتَّتَ   الإخوانُ   والأصهارُ

فلنتَحِد  يا  قــومُ   دونَ    تَفرُّقٍ         فالوَحدَةُ   الكُبرى  مُنًى وشِعارُ

هذي مَشاعرُ  شاعرٍ  يا  أخوتي         ثارت بما  في  نَفسِهِ  الأشعارُ

فتقبلوا   منّـي  القريـضَ    تحيَّةً          فتَحيَّتي    لأحبَّتي      أشعارُ

Go to top