مناسبة القصيدة: في الرابع من يونيو 2017 أعلنت قطر أنه تم اختراق وكالة الأنباء القطرية ووضع خطاب خطي مزور للشيخ تميم، ولكن الإمارات والسعودية تجاهلتا تصريح قطر، وأصرتا على إذاعة الخطاب المختلق، وشنتا حملة على سياسة قطر. وفي فجر الخامس من يونيو/حزيران 2017 تمت إجراءات غير مسبوقة ضد قطر، حيث أغلقت السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن مجالها الجوي، وأجبرت الخطوط الجوية القطرية على تغيير مسار رحلاتها عبر إيران وتركيا وسلطنة عمان. وقطعت علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر. ولما أتيت إلى مكتبي الساعة الثامنة من ذلك اليوم لم يكن عندي خبر عن المقاطعة، فلما أخبرتني سكرتيرتي ضحكت وقلت لها إن ذلك مستحيل، فلا تصدقي مثل تلك الإشاعات. ولكنها أتتني بالصحف الصباحية المؤكدة لما قالت. فأذهلتني الأخبار واستغربتها استغرابًا شديدًا، ولا أنكر أنها أحزنتني وخاصة عندما علمت بالطامة الكبرى التي لا منطق لها، وهي أنهم لن يسمحوا للمواطنين القطريين بدخول بلدانهم، ولن يسمحوا لمواطنيهم بدخول دولة قطر. ظننت حينها أنها "مقاطعة" مؤقتة لتخويف قطر، لا يمكن أن تطول، بل اعتبرتها "سحابة صيف". ومهما يكن الأمر فقد أثرت أخبار تلك القطيعة في نفسي وخاصة حرماني من زيارة أصدقائي في تلك البلدان الخليجية. فعبرت عما يجوش في خاطري من مشاعر وأفكار بهذه الأبيات:

سمِعتُ    بأخبار    القطيعة   والجَفا       فثارت   شجوني   حسرةً     وتأسُّفا

 "سحابةُ  صيفٍ"   فاجأتنا   ستخـتفي       أقول   لنفسي،  لا   تكن    مُتخوِّفا

سعت دارُنا  للصلحِ  والوصلِ   والـوفا       فماطلنا   جارٌ     شقيقٌ     وسـوَّفا

أما   دبّر   الإخوانُ   كيدًا   ليوسـفٍ       فأَلقوا به في ظُلمةِ الجُبِّ في  الخفا؟

وكلُّهمُ     أبناءُ     يعقـوبَ     كلُّـهمْ       فأبناءُ    يعقوبٍ   أشقاءُ     يوسـفا

فما    حقدَ   الأخُّ    الحليمُ   عليهِمُ        فكافأهم     بالعفوِ   عنهم    تلطُّفا

فليتَ   بلادي    تَلزمُ   الحـلمَ   مثلَهُ        تسامحُ من قد ساءَ أو عَقَّ  أو جَفا

سيندم    إخوانٌ     أســاؤوا     تعنتًا       ويُشكر  من  يعفـو   رضًا  لا  تكلّفا

                                      ***

ولكنْ   فما    ذنبي   أنا    كمـواطنٍ        أُصَدُّ إذا ما القلبُ للصحبِ  قد هفا؟

أيُعقلُ    منعي  من   زيارةِ  إخـوتي؟        فمن صدّني  قد ساءَ نحوي  وأجحفا

وما  منعت  داري   الدخول  لإخوتي         فقد أحسنت  في ذا الســماحِ تصرّفا

فمن  شاءَ  منعي  أن أزورَ   أحبّتي         بلا   زلةٍ   منّي،    أساءَ   تعسـفا

 

                                   ***

تذكرتُ    أيامَ    الطفولةِ     والصـبا        فسالت   دموعُي  دونَ  أن  تتـوقفا

أتوقُ  إلى معريضَ  والسيفِ   والنقا        وحُبّي  لها في القلب برّحَ  مـا انطفا

وليسَ  بهذا   الكونِ   رملٌ   كرملِها        درستُ عليه  في  الطفـولة  مُصـحَفا

ولا زلتُ   توَّاقا   إلى   كلِّ   صـاحبٍ        أبادره    وصلاً،    أُكنُّ    له   وَفا

تذكرت   أيامًا  على  السيــف   لاهيًا        أحِنّ     إليهِ     حالمًا      متلهِّفا

فما في  الدنا   مثلي   يتـوق  لربعِـهِ        إذا ما   نأى   يومًا    يَحِنُّ   تلهُّفا

عسى  الله   يُبقي  لي الأحـبةَ  كلَّهم        ويرعاهمُ   ربي   وعن   ذنبهم  عفا

فمن    حَفِظ  الودَّ  القديـمَ   وما جفا        حفِظتُ  له  من صدقَ  ودّيَ ما كَفا

فإن   أبعدت  هذي   القطيعةُ   بينَنا        فما كان من صــحبي  ولا منيَ الجَفا

ولكنّ   أصحاب  السياسة   أخـطؤوا         ومَن  غيرَهم   زادَ  الخليجَ   تخلفا؟

فيا  إخوتي  هيّا إلى  الصلـح والرضا        ولا   تجعلوا  هذا  الخليجَ على  شفا

ألا    بئسَ   أيامُ     القطيعة   هذه        تُشتتُ   أصحابًا   تكدِّرُ   مـا   صَفا

قطيعةُ    إخواني     أراها     تعسُّفا        مخالِفةً    للدينِ    والأصلِ   والوَفا

                                              7 يونيو 2017  

Go to top